728 x 90



التاريخ: 2019-05-20


الإستشارة:

اريد ان اعزز ثقتي بنفسي واصبح قويه. استطيع الرد استطيع الرفض استطيع اتصرف. لا اريد ان اكون اتكاليه ليس لدي شخصيه او قرار . اشعر بالضعف و الهوان و الانكسار. لانه الذين حولي دائما الانتقاد لي والتقليل من شأني. وانا ثقتي بنفسي قليله اريد ان اجعل ثقتي بنفسي قويه.
————-
ليس لدي سند حقيقي بعد وفاة والدي.لا اشعر بالامان من بعد والدي. لا استطيع ان ادير حياتي اشعر بفوضه عارمه، الكل يتحكم فيني.
لااريد ان اكون مقتاده.
لا اريد ان اتأثر بكلامهم السلبي.
لا اريد الشعور بالاحباط والكسر. ومعنوتي هابطه.
———-
اريد ان اكون قويه نفسيا وليس هشه
اقدر مواجة الحياه.

لا اريد حد ان يستغلني
يستغل طيبتي وضعفي

لا اعرف الاعتماد على نفسي.
دايما اشعر بخوف وعدم الاستقرار ،
—————
لا اعرف كيف اخطط لحياتي

الجواب:

الأخت الفاضلة/ نشكر لك تواصلك مع جمعية أصدقاء الصحة النفسية (وياك)، وفيما يخص استشارتك نسوق لك الرد التالي:
بناء على رسالتك فإن التحدي الأكبر الذي تواجهينه هو رغبتك في تقوية ثقتك بنفسك وأن يكون لديك قرار مستقل وشخصيتك المستقلة وألا تتأثري سلبا بأراء وانتقادات الآخرين لك. الأخت الفاضلة، نحييك على هذه الرغبة في تطوير شخصيتك لتكون قادرة على تحدي الصعاب والنجاح والتميز في حياتك، ولكي تكوني قادرة على تحويل هذه الرغبة إلى خطوات عملية؛ نود أن نلفت نظرك لعدة أمور، وأهمها هو أن الإنسان يتعلم من المحاولة والخطأ، وتكرار المحاولات هو ما يكسبنا الخبرة في إدارة أمور حياتنا، كذلك الاحتكاك بالآخرين والاستفادة من تجاربهم أمر مهم بالنسبة للإنسان. ولذلك نود منك أن تنظري إلى من حولك من المحيطين بك على أنهم مصدر للتعلم واكتساب الخبرة، ولكن الأهم في هذا الموضوع هو ألا تنظري إلى انتقادهم لك على أنه حقيقي مائة بالمائة، بل خذيه فقط بعين الاعتبار، واطلبي من المنتقد أن يعرض لك الحلول وليس الاكتفاء بمجرد النقد، وفكري في هذه الحلول إذا كانت تناسبك أم لا، لأنه ليس كل نقد هو نقد حقيقي، فهناك بعض الانتقادات في غير محلها أو تكون من وجهة نظر ضيقة بناء على تجارب شخصية ويود المنتقد أن يعمم تجربته على الآخرين، وهذا أمر غير سليم.
وأما عن طريقة تعزيز ثقتك بنفسك فنقترح عليك الخطوات التالية:
- اجلسي مع نفسك واكتبي المميزات التي ترينها في نفسك، والدليل على وجودها، وحددي كيف يمكنك الاستفادة منها في حياتك. وقبل هذه الخطوة عليك أيضا بكتابة الأهداف التي تودين تحقيقها في حياتك، وكيف يمكنك تحقيقها.
- صممي جدول بالمهام اليومية التي تودين أن تقومي بها خلال يومك، وفي كل مهمة تنجزيها اكتبي في الجدول بأنها تمت؛ لأن ذلك يمنحك الشعور بالارتياح ويزيد من ثقتك بنفسك وبقدراتك، وننصح بألا تثقلي كاهلك بمهام كثيرة، فقط اكتبي المهام التي لديك شعورا بأنك قادرة على إنجازها خلال اليوم.
- أكثري من الحوار مع صديقاتك أو أفراد الأسرة في موضوعات تهمكم واعرضي وجهة نظرك واستقبلي منهم وليكن الدافع لديك هو تبادل الأفكار والاستفادة والإفادة في نفس الوقت؛ لأن هذا أيضا يساعد في فهمك لذاتك وتعزيز ثقتك بها.
- لا تنظري للنقد على أنه عامل هدم لشخصيتك، بل انظري له على أنه فرصة للتغيير للأفضل، ولو كان النقد في غير محله وبدون حلول مقنعة من الشخص المنتقد لك، لا تهتمي به كثيرا لأنك تعرفين قدراتك جيدا.
- حاولي الاطلاع على المواد الفيلمية أو المكتوبة عن الثقة بالنفس والتي يقدمها الخبراء في هذا الموضوع وجربي ما يناسبك؛ فهذا أيضا سوف يساعد كثيرا في تطوير شخصيتك.
الأخت الفاضلة، إذا شعرت بأنك في حاجة إلى التواصل معنا، يمكنك التواصل عبر خدمة الاستشارات الهاتفية المجانية على الرقم 44878722 أيام الأحد والإثنين والأربعاء ابتداء من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 12 ظهرا.
نسأل الله أن يوفقك في حياتك ويسعدك


أ. محمد كمال

مرشد نفسي مجتمعي

استبيان

هل لغة المستشار واضحة وسهلة الفهم؟

نعم لا نوعا ما

هل ترى أنك حصلت على الجواب الكافي؟

نعم لا نوعا ما

هل شعرت بالارتياح بعد حصولك على الاستشارة؟

نعم لا نوعا ما

هل احتوت أجوبة المستشار على خطوات عملية سهلة التطبيق؟

نعم لا نوعا ما